خاص حوار في الجول – مروة عيد: سأعتزل في الأهلي ونقلت عدوى الأحمر لفرنسا

الثلاثاء، 04 أكتوبر 2016 - 00:50

بقلم : حسام نورالدين

مروة عيد عبد الملك

"عقدي مع الأهلي على بياض وسأختم مسيرتي بين صفوفه". هكذا بدأت مروة عيد عبدالملك المحترفة المصرية لكرة اليد في نادي نيس الفرنسي حديثها لـFilGoal.com عن موعد الإعتزال وتقدلها لشارة الفريق وعشقها لمدرج التالة شمال الخاص بجماهير الأولتراس.

وأضافت "أنا أسير بشكل جيد مع نيس ونحقق نتائج قوية للغاية وأحمل شارة قيادة الفريق وهو شرف كبير وضعه الجهاز الفني على عاتقي وأعتقد أنه من المرات القليلة التي يحمل فها رياضي مصري شارة قيادة فريق أوربي وبالتأكيد هي مسؤولية عظيمة رغم وجود العديد من اللاعبات المميزات في الفريق".

وتابعت "مازال لدي الكثير لأحققه في لعبة كرة اليد النسائية والإحتراف نقلني بشكل كبير، حتى الآن لم أحدد موعد إعتزال اللعبة ولكن لن يكون قبل ثلاث سنوات تقريبا أو في حالة أن أشعر بعدم قدرتي على العطاء".

وعن العودة للأهلي قالت "بدون تفكير سوف أعتزل داخل النادي الأهلي مليون بالمائة عندما رحلت للإحتراف عنه في 2010 وقعت عقد على بياض يمكن تفعيله في أي وقت، لابد أن أنهي مسيرتي بين جدران الفريق صاحب الفضل في تاريخي وشهرتي".

واستكملت "الأهلي هو حياتي كلها. غرفتي في فرنسا مكسوة بعلم الأهلي وأتابع مبارياته وكل ما ينشر عنه بشكل لا يمكن تصوره، عدوى الأهلي انتشرت مني إلى لاعبات الفريق من مختلف الجنسيات، الفريق يضم لاعبات من أيسلندا وصربيا وفرنسا والدنمارك والسنغال، 5 جنسيات بلغات مختلفة نجحت في تعليمهم أغاني التالة شمال واللغة العربية صعبة عليهم ولكنهن حاولن الغناء بها من أجلي بعدما تأثرن بعشقي للفريق".

وانتقلت للحديث عن الاعتزال "بعد الإعتزال في الأهلي أتمنى أن أحصل على فرصة للعمل به في مجال التدريب وأيضا من ضمن طموحاتي أن أدرب في قارة أوروبا، وبالفعل كنت أدرب ناشئات فريقي السابق وأحلم بأن أقدم نقلة كبيرة لهذا المجال في مصر".

وأتمت حديثها "أرتبط بشدة بنجوم الأهلي محمود الخطيب ومحمد أبوتريكة وأرى أنهما من الظواهر الكونية التي لا تتكرر".

التعليقات