في الجول كلاسيك – محمد عبد الوهاب.. مارتن يول طلب التعاقد معه في توتنام ورسالة أخيرة بخط يده

الأربعاء، 31 أغسطس 2016 - 00:04

بقلم : عمرو عبد المنعم

"لا تبكي نفس على شيء قد ذهب ونفسي التي تملك كل شيء ذاهبة".. كانت هذه الرسالة الأخيرة من محمد عبد الوهاب لاعب الأهلي الراحل الذي تركها لزملائه في غرف ملابس الفريق قبل وفاته بأيام قليلة.

محمد عبد الوهاب كتب هذه الكلمات على ورقة بيضاء ووضعها في غرف الملابس حتى يقرأها زملائه في الأهلي دائما.

رسالة محمد عبد الوهاب بخط يده

هذا ما نشرته مجلة الأهلي في عدد بتاريخ 7 سبتمبر 2006 أي بعد وفاة محمد عبد الوهاب التي توافق يوم 31 أغسطس بسبع أيام فقط.

ويوافق اليوم 31 أغسطس الذكرى العاشرة لوفاة محمد عبد الوهاب نجم الأهلي ومنتخب مصر السابق ولهذا يستعيد FilGoal.com ذكريات أخر أيام الظهير الأيسر الراحل.

وكل ما يلي من تصريحات ومواقف نشرت في نفس العدد من المجلة.

لا يمكن الرجوع في كلمتي مع الأهلي

أخر مقابلة تليفزيونية له قال: "الأهلي عمره ما خلف معي موعدا ولن أخلف معه وعدا .. تلقيت عرضا للاحتراف لكني أعطيت كلمة للكابتن محمود الخطيب ولا يمكن الرجوع فيها".

الأهلي أفضل من أياكس

في حديث نشر في الأهرام بتاريخ 4 يونيو 2006 قال الراحل محمد عبد الوهاب: "فضلت عرض الأهلي على الزمالك وأياكس الهولندي وبروج البلجيكي لأن الأهلي لا يقل بأي حال من الأحوال عن أعرق الفرق الأوروبية".

جوزيه مدرب محترم

حاول البعض إفساد العلاقة بين محمد عبد الوهاب ومدربه مانويل جوزيه بسبب جلوسه على مقاعد البدلاء خلال موسمه الأول مع الأهلي، لكن الراحل رفض هذه المساومة وفي حديث له نشر يوم 23 مايو 2005 في جريدة الوفد قال "المشاركة في المباريات حق أصيل للجهاز الفني وجوزيه يسعى لوضع أفضل تشكيل ومن المستحيل أن يجامل لاعب على حساب نفسه".

مجنون من يساوم الأهلي

البعض أثار في الصحف أخبارا تشير إلى رفض محمد عبد الوهاب الانضمام للأهلي نهائيا من نادي الظفرة الذي كان يلعب له من أجل الحصول على أكبر عائد مادي من القلعة الحمراء، وفي حوار لعبد الوهاب يوم 16 مارس 2006 قال: "لا يوجد لاعب في مصر يستطيع مساومة الأهلي، تحدثت مع الكابتن حسام البدري وعقدت معه أكثر من جلسة وقلت أنا تحت أمر الأهلي وطلبت منه التحدث مع نادي الظفرة وحدث ذلك بالفعل لكن المفاوضات تأجلت لحين معرفة شروطهم المالية وللعلم لا يوجد خلافات بيني وبين الأهلي حول الأمور المادية، ويكفيني شرف ارتداء الفانلة الحمراء ولن أفتري على النعمة، فهل يصدق أحد أنني يمكن أن أساوم أكبر نادي في إفريقيا والوطن العربي، بالتأكيد من يفعل ذلك مجنون".

حسام غالي: كان على وشك الانضمام لتوتنام

تحدث حسام غالي وقتها عن وفاة محمد عبد الوهاب كاشفا عن اقترابه في ذلك الوقت من الاحتراف في الدوري الإنجليزي ضمن صفوف فريق توتنام ليزامل غالي.

وقال غالي: "لم أصدق نفسي عندما أخبرني أحمد حسام "ميدو" بالخبر، كنت وقتها في مطار لندن استعد للعودة للقاهرة وإذ بجرس الهاتف يدق وأرد على ميدو الذي قال لي "عرفت حكاية محمد عبد الوهاب"، فظننت للوهلة الأولى أن ميدو سوف يخبرني بموعد وصول عبد الوهاب إلى إنجلترا لاتمام صفقة احترافه في فريق توتنام لأن وقتها كان هناك إعجاب شديد بمستواه من قبل مارتن يول المدير الفني للفريق".

يول كان يتابع عبد الوهاب في مباريات كأس الأمم الإفريقية 2006 وأوصى بالتعاقد معه، فقلت لميدو: "عبد الوهاب جاي على أي طيارة" ليرد علي ويخبرني بوفاته أثناء المران.

لم أصدق نفسي وتساقطت الدموع من عيني ولم انطق بكلمة واحدة فلا يمكن أن أتصور أن الزميل الجديد الذي ننتظره معنا في توتنام أصبح الآن في ذمة الله.

أحمد أبو مسلم: لم يرد على أخر اتصال لأنه لا يعرف رقم هاتفي

هذا ما قاله أحمد أبو مسلم لاعب ستراسبورج الفرنسي وقتها والذي أكد أنه كان دائم الاتصال باللاعب الراحل.

أبو مسلم قال "اتفقت مع عبد الوهاب على مقابلته في الأهلي عند عودتي لمصر للحديث حول أزمته مع نادي الظفرة التي أبعدته عن المنتخب لفترة، وحاولت الاتصال به أكثر من مرة لكنه لم يرد على اتصالتي لأنه لم يعرف رقم هاتفي المصري الجديد، وبعدما فشلت في الوصول له قررت أن أذهب إليه يوم الأحد صباح ثاني يوم مباراة مصر وبوروندي بعد الانتهاء منها، لكن يوم الخميس قبلها وافته المنية".

أسامة حسني: تحول لداعية في أيامه الأخيرة

أسامة حسني لاعب الأهلي السابق قال: "في أيامه الأخيرة كان يقضي ساعات طويلة مع أحد الدعاة الكبار وعندما جلست معه كان يحدثني عن الدعوة الإسلامية، وقتها كان من الصعب أن تجد شابا في هذا السن يهتم بمثل هذه الأمور، لكن عبد الوهاب كان متدينا لأبعد الحدود، وكنا دائما نجلس لنستمع نصائحه".

وائل جمعة: تلقيت الصدمة في ألمانيا

في طريقة من إنجلترا إلى مصر وأثناء جلوسه ترانزيت في مطار فرانكوفرت في ألمانيا رن جرس الهاتف الخاص بمدافع الأهلي وائل جمعة وإذ بزوجته تخبره بخبر وفاة محمد عبد الوهاب لينهمر جمعة في البكاء، ويعاود الاتصال بها مرة أخرى ليتأكد من الخبر، قبل أن يتصل بعدد من زملائه في الأهلي ليعرف كيف حدث هذا، هذا ما رواه وائل جمعة بنفسه لمجلة الأهلي.

عبد الحفيظ: قضيت معه ليلته الأخيرة وقال لي "اوعى تنسى موضوع العروسة يا كابتن سيد"

يروي سيد عبد الحفيظ: "عندما قررت الاعتزال فكرت في إعداد أغنية خاصة بهذا المهرجان على أن يغنيها أحد زملائي في الفريق، في البداية فكرت في وائل رياض الذي غنى أغنية اعتزال هادي خشبة لكنه رفض ورشح لي أحد الثنائي أسامة حسني أو محمد عبد الوهاب الذي كان دائم إلقاء الشعر بطريقة الزجل".

وبسبب هذه الأغنية اقتربت كثيرا من عبد الوهاب وكنا نلتقي كل مساء وفي الليلة الأخيرة جلست معه رفقة هادي خشبة وحازم إمام مع مخرج العمل، وبعد انتهاء لقاءنا خرجنا جميعا من الاستوديو في الساعات الأولى من يوم الخميس ولم تكن سيارتي معي وحينها صمم عبد الوهاب أن يوصلني لمنزلي.

وفي طريقنا طلب مني عبد الوهاب أن أبحث له عن عروسة وكان الأمر مفاجأة بالنسبة لي خاصة أنه كان جادا في طلبه، وبعد نزولي من السيارة قال لي "اوعى تنسى موضوع العروسة يا كابتن سيد".

وبعدما صعدت إلى منزلي ونمت بعد يوم شاق فوجئت في الصباح بمكالمة من أسامة رجائي طبيب الفريق يبلغني بخبر وفاة محمد عبد الوهاب.

شاهد صور من جنازة محمد عبد الوهاب

التعليقات